Message de Benjamin Premier Abboud pour le Dimanche de Pâques « Viens Seigneur ! Maranatha ! מרנא תא: maranâ thâ’ ! » (Apocalypse 22:20)

1er Avril 2018

PATRIARCAT DE L’ÉGLISE DE L’UNITÉ

Dimanche 1er avril 2018 : Message du Patriarche Benjamin Premier Abboud adressé au monde, cette année, à l’occasion du Dimanche de Pâques.

* * *

1. « Viens Seigneur ! Maranatha ! מרנא תא: maranâ thâ’ ! » (Apocalypse 22:20)

Mes bien-aimés,

Le Christ est ressuscité Alléluia !

Par cette acclamation surgit l’espérance qui nous permet de surmonter les épreuves dans un monde durement éprouvé.

Oui, mes bien-aimés, en perdant tout espoir nous devenons fatalistes, nous nous enfermons dans l’immobilisme et nous sombrons dans le découragement .

Mais, par la résurrection, Jésus nous offre la certitude de l’existence éternelle de sa divinité, l’espérance de vivre auprès de lui et l’attente de son retour pour nous sauver de Lucifer et de ses anges rebelles et nous sauver de nos frères et sœurs humains qui ont le plus besoin de la miséricorde de Dieu .

Contemplons jour et nuit le retour de Jésus dans la gloire.

Jésus nous a promis de venir en disant : « vous verrez le Fils de l’homme … venir sur les nuées du ciel» (Matthieu 26.64).

L’Apocalypse de Jean s’achève sur ce témoignage de Jésus ressuscité : « Oui, je viens ! ». Ce à quoi Jean répond « Amen ! Viens, Seigneur Jésus ! ».

Nous vivons dans un état critique de l’histoire de l’humanité et notre seul espoir de paix reste cette venue tant attendue de notre Dieu Jésus Christ : « que ton règne vienne, que ta volonté soit faite sur la terre comme au ciel » (Matthieu 6.10).

Cette « bienheureuse espérance » (Tite 2.13) peut nous permettre d’échapper au terrorisme et au machiavélisme politique qui alimentent jour après jour le feu d’une troisième guerre mondiale.

2. Mes bien-aimés, nous sommes déjà en Dieu comme les poissons dans l’eau ! Cette certitude nous a été donnée par la Parole de Dieu et est conffirmée par le mystère de l’Eucharistie.

Je vous parle de certitude et non de foi sachant que Jésus nous a donné la preuve scientifique de la transsubstantiation par le miracle de Lanciano en Italie.

Aussi, je vous demande de vous pencher vers ce miracle eucharistique pour mieux vivre ce grand mystère et votre foi en ce Dieu d’amour qui s’est incarné en Marie, Sa Mère et la notre.

Ce Jésus que nous avons crucifié est vraiment ressuscité et ne cesse de rester avec nous jour et nuit jusqu’à la fin de notre vie terrestre.

Ce Jésus est l’ami le plus fidèle et le soutien le plus rassurant sur les routes du temps !

3. Tu es en nous et avec nous

Tu es le Verbe, le Vrai Dieu, le Vivant et la Vie !

Pas de paix sur la terre sans Toi !

Nous Te prions pour les consacrés, Ton peuple d’enfance les palestiniens musulmans, juifs et chrétiens !

Nous Te prions pour l’Égypte et tous les pays africains, asiatiques, australiens, européens et américains !

Nous Te prions pour tous les pays du monde, là où tant de sang continue à être versé !

Nous Te demandons la paix pour toute l’humanité et particulièrement les pays qui sont toujours menacée par le danger de guerres.

Montre Toi à nous comme Tu l’as fait à Saint Paul après ta résurrection pour faire de nous Tes disciples !

Aide les évêques et prêtres à connaître de plus en plus Ton mystère de Pain de vie éternelle, rompu et distribué pour nourrir Ta présence en nous !

Donne-nous, à nous aussi, la force de célébrer quotidiennement la Sainte et Divine Liturgie !

Donne nous la bonté et la charité nécessaires pour une solidarité généreuse envers ceux qui souffrent et meurent de misère et de faim, et ceux qui sont décimés par des épidémies ou touchés par des catastrophes naturelles !

Que la puissance de Ta Résurrection nous approche de plus en plus de Toi !

Nous T’aimons Seigneur !

Nous espérons en Toi !

« Toi seul tu as les paroles de la vie éternelle » (cf. Jn 6, 68).

Le Christ est ressuscité ! Il est vraiment ressuscité !

Alléluia ! Alléluia ! Alléluia !

Joyeuse fête de la Résurrection !

Avec ma bénédiction apostolique au nom du Père et du Fils et du Saint Esprit. Amen

+++ BENJAMIN PREMIER ABBOUD

Patriarche de l’Église de l’unité et votre serviteur

رسالة الفصح لصاحب القداسة البطريرك بنيامين الأول عبود

يا أحبائي،

المسيح قام حقاً قام! هللويا !

“لو لم يقم المسيح لكان إيمانُنا باطلاً” (1قورنتوس 14:15).

نحن أبناء القيامة !

نحن أبناء المسيح الحي الذي لا يموت !

نحن أبناء الله المتجسد في المسيح القائم من الموت !

نحن أبناء القائم من بين الأموات والقائل : “إِنِّي أُوليتُ كُلَّ سُلطانٍ في السَّماءِ والأَرض. فاذهَبوا وتَلمِذوا جَميعَ الأُمَم، وعَمِّدوهم بِاسْمِ الآبِ والابْنِ والرُّوحَ القُدُس، وعَلِّموهم أَن يَحفَظوا كُلَّ ما أَوصَيتُكُم به، وهاءنذا معَكم طَوالَ الأَيَّامِ إِلى نِهايةِ العالَم” (متى 18:28-20).

في الجليل انتهت رسالةُ يسوع على الأرض. وفي الجليل أيضاً تبدأ رسالة التلاميذ، تماماً كما شاء المعلّم وأراد، وكما طلب الملاك الذي كان يحرس القبر الفارغ من النسوةَ الخائِفات.

نحن أبناء من قال لهم الملاك عن المسيح :  » إِنَّه قامَ وهذا هو المَكانُ الَّذي كانوا قد وضَعوه فيه. » (مرقس 6:16-7).

نحن نفتخر بالمسيح القائم من بين الأموات لأنه “لا خَلاصَ بأَحَدٍ غَيرِه، لأَنَّه ما مِنِ اسمٍ آخَرَ تَحتَ السَّماءِ أُطلِقَ على أَحَدِ النَّاسِ نَنالُ بِه الخَلاص” (أعمال الرسل 12:4).

المخلص هو المسيح وكل من يريد أن يحمل أسم المخلص هو دجّال لأنه « لا خلاص بأحد غيره » لأنه الله الذي جاءنا بجسد بشري ليخلصنا.

المسيح هو ربُّنا وإلهنا ومخلِّصُنا ونحن شعبه وهو رأس الكنيسة وجميعنا خدّامه.

نحن شهود القيامة على هذه الأرض رغم همجية الإرهاب ووحشيته وثقافته الخالية من المحبة والتسامح والنقاء والمغفرة.

علينا الإلتزام بالإنجيل وعلينا أيضاً أن نضع المحبة نصب أعيننا في التبشير والإستشهاد لأجل المسيح لأجل خلاص الجميع ولأجل بناء عالم خالٍ من الإرهاب والإرهابيين وإحلالِ العدل والسلام في الشرق الأوسط والأدنى وفِي كل مكان شوهته الهجمات الإرهابية الحمقاء.

فيا أحبائي،

هذه العصابات الإرهابية التي ندين بأشد العبارات وأقساها شوهت صورة الله وجعلته آلة بين يديها باسمه تقتل وتخطف وتجبر الناس اعتناق ديانتهم وباسمه تتاجر بالنساء وباسمه تحلل نساءنا لأهوائهم وشهواتهم.

كما ندين أيضاً كل رجل دين أو معمد يلتزم بالصمت والحياد أمام ما نشهده من فظائع تُرتكب باسم الشيطان إلههم لأننا كما بطرس ويوحنا: “لا نَستَطيعُ السُّكوتَ عن ذِكْر ما رَأَينا وما سَمِعْنا” (أعمال الرسل 20:4).

فيا أحبائي، بشروا بالمسيح القائم من بين الأموات لأنه الله الذي يرافقنا دائماً وسيجازينا على أفعالنا. قال القديس بولس: “إذا بَشَّرتُ، فلَيسَ في ذلك لي مَفخَرَة، لأَنَّها فَريضةٌ لا بُدَّ لي مِنها، والوَيلُ لي إِن لم أبَشِّر!” (1قورنتوس 16:9).

التبشير هو ينبوع للفرح الروحي الداخلي حتى لو جَلَبَت لنا العذاب والآلام والاضطهادات ممن يجهلون المسيح.

الأرض تتخبط بالحروب وبالخصومات والإضطهادات ورغم ذلك علينا عدم نسيان وعد القائم من بين الأموات والحي الذي لا يموت عندما قال : « لا تخافوا هاءنذا معَكم طَوالَ الأَيَّامِ إِلى نِهايةِ العالَم ” (متى 28).

روح الله يملأ الكون وهو لا بداية له ولا نهاية وهو يسكن فينا ويقيم فيما بيننا في كل مكان وزمان أعني اليوم وغداً وبعد غد وإلى الأبد لأنه « القيامة والحياة” (يوحنا 25:11).

كونوا له ومعه بكل إيمان ومحبة وهو قادر أن يخلصنا حتى ولو تَشتَّتنا وهاجرنا ودمرت بيوتنا وبلداتنا ومدننا ودُنِّسَت كنائِسنا واختطف أساقفتنا وكهنتنا وسجن أبرياء شعبنا وقتل أتقانا.

اِرحم أيها القائم من بين الأموات قلة إيماننا وارأف بنا على قلّةِ فهمنا لسر خلاصك لنفوسنا وللخطأة وضعفنا وقلّة صبرِنا وفهمنا لمشيئتك القدوسة.

تعال وخلصنا من سياسات هذا العالم الغدارة والعنيفة كما خلصت تلاميذك عندما صرخوا قائلين : “يا مُعَلِّم، أَما تُبالي أَنَّنا نَهلِك ؟” (مرقس 38:4).

لنصلِّي يا أحبائي حتى يأتي “القيامة والحياة” ليخلِّصَنا من الحقد الإرهابي الأعمى ومن ضعف إيماننا ونقصِ رجائنا.

لنصلي أيضاً حتى يعم فرح القيامة العالم أجمع لأن مُخلِّصَه الأوحد والوحيدَ قام من الموت لأنه الله المتجسد له العزة والمجد الى دهر الداهرين. آمين

فصحٌ مجيدٌ لكم يا أحبائي

المسيح قام حقَّاً كما سبق وقال. هللويا ! هللويا ! هللويا !

+++ بنيامين الأول عبود

بطريرك كنيسة الوحدة وخادم خدامها

قداسة البطريرك بنيامين الأول يعين نائب بطريركي عام لكنيسة الوحدة في الكونغو

في تعيين سام بطريركي عين قداسة البطريرك بنيامين الأول عبود بطريرك كنيسة الوحدة في العالم نيافة المطران كريستيان دي ماريا الجزيل الوقار رئيس اساقفة الكونغو لكنيسة الوحدة نائبا بطريركيا عاماً على الكونغو لكنيسة الوحدة، وذلك تزامناً مع الذكرى السنوية الـ 13 لسيامته الاسقفية.

Read More

سلسلة صوت الراعي (٢) … كنائسنا ووحدة جسد المسيح ..بقلم : قداسة البطريرك بنيامين الأول عبود بطريرك كنيسة الوحدة في العالم الكلي الطوبى

(عربي / Français)الوحدة الكنسية تصبح صعبة عندما نَخْتَزِلْ الرسائل السماوية ريثما نجبر الله على الحوار معنا. متناسين ما فعل يسوع بفريسيي عهده، وكيف جعلنا شعبه المختار. لنتعلم اذا كيفية توخي غضبه، ولنكن حريصين على وصاياه حتى لا يسمح لنا بدخول تجربة إبليس وملائكته.

Read More

قداسة البطريرك بنيامين الأول يعين نائب بطريركي جديد في ايطاليا على كنيسة الوحدة

اعلن قداسة البطريرك بنيامين الأول عبود بطريرك كنيسة الوحدة في العالم الكلي الطوبي تعيين نيافة المطران سيمون دي ماريا الجزيل الاحترام نائباً بطريركياً على ابرشية النيابة البطريركية في ايطاليا وتوابعها، مع منحه لقب رئيس اساقفة.

Read More

رسالة بطريركية بمناسبة الصوم الكبير 2018 « زمن نعمة » 2 قور 6: 2

قداسة البطريرك بنيامين الأول عبود بطريرك كنيسة الوحدة في العالم الكلي الطوبى يصدر الرسالة البطريركية بمناسبة الصوم الكبير 2018، نص الرسالة : رسالة بطريركية بمناسبة الصوم الكبير 2018
« زمن نعمة » (2 قور 6: 2)

بنعمة الله
بنيامين الأول عبود
بطريرك كنيسة الوحدة

أيّها الإخوة والأخوات الأحبّاء،
زمن الصّوم هو « زمن نعمة » (2 قور 6: 2) لجسد المسيح السري.
الصوم هو قرار حر يتخذه المؤمن الراشد ليعيش زمن الصوم في الصلاة والعطاء والكرم ومحبة الفقراء والمحرومين والمحزونين والذين بحاجة الى من يزورهم ويضيء عزلتهم.

Read More

صوت الراعي … كنائسنا ووحدة جسد المسيح

بقلم  صاحب القداسة البطريرك بنيامنين الأول عبود بطريرك كنيسة الوحدة في العالم 

 في ظل كل الاضطهادات التي يتعرض لها المسيحيون في العالم، يؤلمنا التصرفات اللامسؤولة، والمتهورة لبعض رجال الدين والعلمانيين المسيحيين الذين يتعاملون مع الكنائس الأخرى بفوقية وعنجهية تشكك محبي المسيح المتواضعين الذين يعرفون عظمة الله الذي لا بداية له ولا نهاية، والذي بطبيعته البشرية علمنا التواضع والمحبة، كيف لا وهو ملك الملوك الذي ارتضى ان يولد في مغارة متواضعة في بيت لحم Read More

A multi-religious ‘fellowship’ in Syria possible again, says Patriarch Benyamin I Abboud

Syria direct / Patriarch Benyamin I Abboud is optimistic. Born in Lebanon, the 57-year-old priest serves as head of the Unity Church, a union of Eastern rite denominations. The Church is currently advocating for the rights of Christians in Syria and other countries where Christians form minorities. Read More

البطريرك بنيامين الأول عبود: أناشد عقلاء الوطن لبنان وكل الساعين الى السلام بالتدخل لمصالحة المختلفين والمتخاصمين

أطلق قداسة البطريرك بنيامين الأول عبود بطريرك كنيسة الوحدة في العالم صرخة سلام وتصالح ومحبة لكل اللبنانيين، وخاصة الافرقاء المتخاصمين هذه الأيام، طالباً من الجميع الاحتكام لصوت العقل والضمير، وذلك لتجنبب لبنان أي فتن هو بغنى عنها، وليبقى لبنان منارةً للتآخي والتسامح والحوار في كل الشرق.

Read More

البطريرك بنيامين الأول عبود يحمل الدول الكبرى مسؤولية إفراغ الشرق الأوسط من مسيحييه

سوريا على طول / الصحفي عمار حمو :  طالب قداسة البطريرك بنيامين الأول عبود، بطريرك كنيسة الوحدة في العالم، الأمم المتحدة بفتح تحقيق دولي عاجل في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة في سوريا، في مذكرة قانونية رفعها، منتصف الشهر الجاري، إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش.  واعتبر البطريرك عبود أن محنة المسيحيين في سوريا والعراق، هي الإبادة الجماعية الأولى في القرن الحادي والعشرين، مشيراً أن هجمات خطيرة مورست ولا تزال منذ سنوات بحق أكثر من مليون ونصف مسيحي سوري، وفق ما ذكر في مذكرته للأمم المتحدة، والتي حصلت « سوريا على طول » على نسخة منها.

Read More