الرسالة الرعوية الأولى لصاحب القداسة بنيامين الأول

 

 

رسالة رسولية للمطارنة ورؤساء الأساقفة والأساقفة والكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات والمؤمنين العلمانيين في كنيسة الوحدة

 

أصحاب الغبطة والنيافة والسيادة
أيها الآباء ويا أحبائي أبناء كنيسة الوحدة العلمانيين،

 

كنيسة الوحدة هي الكنيسة المقدسة التي تنتمي الى كنيسة بطرس الرسول، الخادم الأول، كما عهدناها في أعمال الرسل القديسين.

كنيسة القديس بطرس هي التي عليها يرسخ الإيمان الحقيقي الرسولي والذي نشرته في كافة أنحاء العالم.

كنيسة الوحدة أُسِسَت على الكلمة، رأسها، ومريم العذراء أمنا.

هدفها جمع الكنائس وبوحدة تامة مع المسيح يسوع.

كنيسة الوحدة كانت السباقة في إعداد ميثاق الكنائس المتحدة والذي نشرته رسمياً في العاشرمن شهر تشرين الأول/أكتوبر سنة 2017.

كنيستنا رائعة في جمالها، حرة، مستقلة، سيدة ومبنية على إدارة ذات سيادة تامة.

داخل كنيسة الوحدة الأرثوذوكس والكاثوليك يقدسان سوية ويسمحان لإخوتهم في الأسقفية وفِي الكهنوت المنحدرين من سلالة رسولية معترف بها أن يشاركونهم في تقديس الخبز والخمر والمناولة بقلبٍ نقي وروحٍ واحدة.

كنيسة الوحدة اعترفت بأولوية بابا الكنيسة الكاثوليكية الرسولية رغم أنها لا تريد أن تنعت بكنيسة كاثوليكية.

كنيسة الوحدة تعترف أيضاً برؤساء الكنائس الأخرى ولكنها لا تريد ولا بأي شكل من الأشكال أن يقال عنها أنها كنيسة أرثوذوكسية أو أنغليكانية أو غيرها.

إخوتي الأساقفة، أجمعتم على اختياري بطريركاً لكنيسة الوحدة وأنا لكم من الشاكرين.

ولكن لقب بطريرك ليس من أولوياتي لأنني أريد أن أبقى الخادم الأول لكم باسم بنيامين الأول.

قداسة البابا فرنسيس قال في دردشته مع بطاركة الشرق الكاثوليك الذين أتوا لزيارته في ٩ تشرين الأول أكتوبر الماضي: « أنا متأكد على إعطاء أهمية للوحدة التي تجمع الرسل بالأولوية البطرسية حتى تكون هذه الأولوية في الخدمة بصفتي « خادم خدام الله » (راجع جريدة الصليب الفرنسية على الصفحة ٢١ والتي صدرت يو الثلاثاء ١٠/١٠/٢٠١٧).

القديس بطرس كان مع باقي الرسل عندما أعطاهم يسوع سلطة الربط والحل كما جاء في الفصل الثامن عشر بفقرته الثامنة عشر من إنجيل القدي متى الرسول.

وجود البابا فرنسيس لحظة إمضاء ميثاق الكنائس المتحدة سيعطي لسلطته المعطاة من يسوع لخدمة إخوته الرسل الرونق الحقيقي لها حتى لا تستخدم أبداً بشكل إقطاعي وتسليطي.

لكنيسة الوحدة ستكون شريكة في الكنائس المتحدة لها دستورها وقواعدها الدستورية والحق الكنسي الخاص بها وبطريركيتها ومحكمتها العليا

الأولولية عند كنيسة الوحدة تعود للإنجيل المقدس وذلك حفاظاً على نأيها بالنفس عن كل الانقطاعات والحرمات التي وقعت في فخها الكنائس بعد أعمال الرسل الأطهار.

الصرح البطريركي لكنيسة الوحدة يوجد في العاصمة الأوروبية بروكسل على العنوان الموجود أعلاه.

السينودوس الأول سيكون في الصرح البطريركي في الرابع عشر والخامس عشر من شهر آب القادم سنة ٢٠١٨. بعد سنة من الانعقاد سيستقبل الصرح قداسة البابا فرنسيس وكافة رؤساء الكنائس لإمضاء ميثاق الكنائس المتحدة الذي استلمه قداسة البابا والذي سيصل الى كافة رؤساء الكنائس..

لهذا أطلب منكم جميعاً أن يكون خياركم الحر لكنيسة الوحدة وليس لشخصي أو شخصيتي بل ليسوع رأس الكنيسة وراعيها الحقيقي..

لتشمل صلواتكم الطقسية أولاً قداسة البابا فرنسيس وثانياً بنيامين الأول، خادم خدام كنيسة الوحدة.

 

حرر في الصرح البطريركي بتاريخ الحادي عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر سنة 2017.

بنيامين الأول

خادم خدام كنيسة الوحدة وبطريركها